04‏/09‏/2012

عروسة


وباتت
والعيون فناجيل
ما شافشي النوم طريق ليهم
تحاول ..
يغفلوا حبة
يهب الشوق
يصحيهم


خيال العرس
ف عيونها
وتوب الفرحة متفصل
بإيدها
مطرزة توبها
ده طبع ف حوا متأصل

خلاص الحلم بيقرب
يا طولها سنين بتستنّى
شهورها
تمر تتسابق
ونفس الحلم تتمنى

وقبل الفجر كات قايمة
تطوف الأوضة بعنيها
تبوس إخواتها في سريرهم
تضم كتبها بإيديها

وحانت
لحظة الفرحة
ولفت وسطها بحزام
تزين خصرها الوردي
تحللي مرارة الأيام
وتسقيهم
بنفس الكاس
وترفع عزها المنداس
وتزرع ف القلوب
همة
وتفضح
لعبة الأوهام
لغم والتاني يتفجر
تصير أشلائها
حدوتة
وكل ما ينفجر واحد
ترن ف بيتها
زغروطة

هناك 3 تعليقات:

  1. متميزة يا بوحميد .. بتفكرني بأختها "كرسي بعجل" .. منتظر تنشرها هنا .. ومنتظر بقية قصائدك

    ردحذف
  2. متشكر جدا يا فنان على تعليقك
    أسعدني مرورك وأسعدني رأيك
    في انتظار رابط مدونتك :)

    ردحذف